السبت، 31 مارس، 2012

د. أبو بلال عبدالله الحام(سيرة حياة)

 د.أبو بلال عبد الله الحامد،

أ=الميلاد والنشأة والدراسة =الاسم والعائلة
عبد الله بن حامد بن علي بن عبدالله الحامد التميمي من أسرة تنتمي إلى بني عمرو بن تميم، وأقرباؤها الأدنون هم آل عمير في قفار ومنهم القفاري في بريدة وآل عثمان في القصيعة، تنقلت أصولها من جنوب نجد إلى قفار شمالي نجد حوالي سنة 1110 هـ، ثم هاجرت إلى القصيم سنة 1225هـ، وتوزعت بين "الربيعية" "شرق بريدة" و"القصيعة" غرب بريدة، وتنقل أفرادها في الخليج والكويت والشام وفلسطين ومصر في طلب الرزق، ثم عاد أكثرهم إلى نجد بعد ظهور ثمار النفط.

ولد في قرية القصيعة (جنوب غرب بريدة) حسب التقدير الرسمي( 1/7/1368هـ) وفيها نشأ في أسرة متوسطة الحال، تركت الزراعة وشيكاً، أخذ أفرادها يعاودون الترحال في طلب الرزق إلى الكويت، وكان الولد الأكبر من 11 شقيقاً: تسعة أخوة ذكور، وأختان، وله من الأولاد ثمانية: خمس إناث وثلاثة ذكور.
بدأ الدراسة الابتدائية في قرية القصيعة، وفي محرم سنة 1378هـ يوليو (تموز) 1958م انتقلت الأسرة إلى بريدة وفيها أتم الدراسة الابتدائية في محرم سنة 1382هـ (1962مايو). ثم درس المتوسطة والثانوية، في المعهد العلمي (الديني) ببريدة، وتخرج منه سنة 1387هـ (1967م).
تشكلت مبادئ ثقافته الدينية والفكرية، في حلقات المساجد كحلقة عبد الله بن سليمان بن حميد، وحلقة محمد الصالح المطوع، ولكن الدراسة التي استمرت بضع سنين كانت بين يدي شيخه عبد الله بن محمد اليحيى إمام مسجد ماضي جنوب بريدة، فقرأ عليه القرآن الكريم، وكتباً في العقيدة، كفتح المجيد لعبد اللطيف حفيد الشيخ محمد بن عبد الوهاب التميمي، وأخرى في الحديث والسلوك، وكتباً حديثة في سيرة النبي صلى الله عليه وسلم. ومنذ نعومة أظفاره جذبه عبد الرحمن بن الجوزي، لخفة روحه وحلاوة أسلوبه الديني، فقراء في المسجد كتابيه في الوعظ، بستان الواعظين والتبصرة، وقراء له كتباً أخرى، ولا سيما ما كتبه في النوادر.
وتشكلت ثقافته الأدبية عبر الدراسة الحرة، فقراء في القصص والملاحم والتاريخ، وفي الأدب والشعر القديم والحديث معاً، واهتم بقراءة الشعر الحديث ولا سيما المهجري.
وبداء يكتب القصيدة عمودية وتفعيلية، منذ الدراسة المتوسطة، وبداء ينشرها منذ الثانوية، وواصل النشر في الصحف، في المرحلة الجامعية وما بعدها. لكن ما سيطر على اهتمامه كان مجال الإصلاح الفكري، فقد جذبته في فترة مبكرة الأدبيات التي تعنى بتجديد الإسلام واللغة العربية والأدب العربي وقرأ لرموزها، واهتم بالكتابات التي تركز على منهج التفكير، كمحمد رشيد رضا وأحمد أمين، ومحمد الغزالي وأمين الخولي، وتشكل اتجاهه مبكراً، ولذلك اقترح على الشيخ عبد اللطيف آل الشيخ تجديد مناهج المعاهد العلمية الدينية أثناء دراسته الثانوية، وتغيير بعض المتون القديمة، كـ(التدمرية) لابن تيمية، وزاد المستنقع، وألفية ابن مالك وشرح ابن عقيل. وفي الجامعة ساعده أستاذه في الكلية عبد الرحمن الباشا على تحويل هذه النزعة إلى ميدان الأدب.
كان يقراء في الثقافة الدينية واللغة العربية والأدب معاً، وتردد عند إتمام الدراسة الثانوية بين كليتي الشريعة واللغة العربية بالرياض، ثم آثر كلية اللغة العربية، لأنها أميل إلى الانفتاح، وتخرج منها سنة 1971م الموافق (1391هـ).
بعد التخرج اشتغل بأعمال وظيفية، وخلالها حصل على كل من الماجستير سنة 1394هـ (1974م)، والدكتوراه سنة 1398هـ (1978م) من الكلية العربية بجامعة الأزهر في تخصص الأدب والنقد.


ب=العمل الرسمي والأهلي(قبل عزله من الجامعة)

  1. اشتغل معلماً في مدرسة أهلية ابتدائية (المدرسة الدينية) في بريدة، خلال ثلاث عطلات صيفية، خلال السنوات 1382هـ و 1384هـ و 1385هـ.
  2. بعد تخرجه من الجامعة، اشتغل معلماً في التعليم المتوسط والثانوي سنتي 1392 ـ 1393هـ في المعهد العلمي (الديني) بالزلفي ثم في بريدة.
  1. رغب في العمل في الرياض لكي تتيسر له فرص التعليم العالي والمكتبات فعمل أعمالاً إدارية، في كلية اللغة العربية، بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض 1394هـ مساعداً لامين المكتبة العامة، ثم محرراً في الكلية.
  2. عين محاضراً في قسم الأدب في كلية اللغة العربية، سنة 1395 (1975م) ثم أستاذاً مساعداً فيه سنة 1396هـ فأستاذ مشاركاً سنة 1402هـ، فأستاذاً سنة 1409هـ.
خلال فترة العمل في سلك التعليم الجامعي:
  1. درَّس بصفة أساسية مستمرة، الأدب والنقد والنصوص والأدب العربي ولا سيما الحديث والأدب المقارن، في الدراسات العليا: مرحلة الماجستير وكانت حصيلتها كتبه في الأدب الوصفي.
  2. درسَّ في مجال تعليم العربية المستعربين (غير العرب) في باكستان/كراتشي سنة 1396هـ، ودرسَّ بعد العودة منها بضع سنين، وكانت حصيلتها إنتاج مشروع تعليم العربية المستعربين، الذي أشرف عليه، أثناء عمله عميداً لمعهد تعليم اللغة العربية في الجامعة، وشارك فيه أكثر من 50 أكاديميياً. صدرت كتبه الأساس (للطالب) في أكثر من خمسين مطبوعاً بداية من سنة 1411هـ. وواصل عمداء المعهد من بعده إتمام المشروع.
  3. درسَّ في قسم الشريعة من كلية الشريعة واللغة العربية بالقصيم، مادة (الثقافة الإسلامية) سنة 1398هـ، وكانت حصيلة ذلك الاهتمام المبكر بعلم الاجتماع السياسي ولا سيما المجتمع المدني الأهلي في الإسلام.
  4. عمل عميداً لمعهد تعليم اللغة العربية بالرياض من العام الجامعي 1400 حتى 1406هـ وأثناء ذلك كان عضواً في مجلس الجامعة ومجلسها الأعلى ومجلسها العلمي أيضاً، وقام بمهمات علمية وتربوية، في مجال تعليم اللغة العربية لغير العرب في بلدان عديدة عربية وإسلامية وغربية.

نشاطات وأعمال أخرى

عضو مجلس إدارة النادي الأدبي بالرياض بضع سنين.

  1. شارك في ندوات ومؤتمرات ولقاءات داخل المملكة العربية السعودية وخارجها في الأدب العربي واللغة العربية.
  2. أحاديث ومشاركات عديدة في الإذاعة السعودية.
  3. كتب شعراً ومقالات وأبحاث عديدة في الصحف السعودية، أغلبها في الأدب، ومجلة العرب والمنهل، والفيصل والمجلة العربية واليمامة، وجريدة الرياض والجزيرة.

كتاباته قبل عزله:

 *الدراسات الأدبية

1. شعر الدعوة في صدر الإسلام. طبع 1391هـ.
2. الشعر الإسلامي في صدر الإسلام. طبع 1394هـ.
3. الشعر في الجزيرة العربية خلال قرنين. طبع 1400هـ.
4. الشعر الحديث في المملكة العربية السعودية خلال خمسين عام 1407هـ.
5. نقد على نقد. طبع 1408هـ.
6. الحداثة الأدبية الأوروبية.
7. الحداثة الأدبية العربية.
8. في الأدب المقارن.
9. المعيار في فهم الأدب ونقده.
10. فن القصة.
11. فن التمثيلية.
12. نحو خصوصية عربية إسلامية في الأدب.
13. الشعر في ظلال دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب. طبع 1399هـ.


**مناهج التربية والتعليم

1. هل ضرب زيد عمر (نحو تجديد مناهج تعليم العربية 1413هـ (1995م).
2. نحو تجديد مناهج تعليم الإسلام.
3. تأليف الكتاب المدرسي للمستعربين (المشكلات والحلول من خلال التجربة الميدانية).
أما مقالاته وحول تصفية مفاهيم الإسلام من الإضافات والتحريفات العباسية، قد نشرت هذه الأفكار أولاً على شكل مقالات قصائده في جريدة الشرق الأوسط ومقالات مطولة، في جريدة الحياة اللندنية.

ج=عزله من الجامعة وأعماله بعد العزل :
شارك سنة 1413هـ في إنشاء لجنة حقوق الإنسان وطردعلى إثر ذلك من الجامعة. سجن بعد ذلك ثلاث مرات، دامت كل منها بضعة أشهر خلال الأعوام 1414هـ و1415 و1416هـ. ثم سجن رابعة عام 1425هـ ثم خامسة عام 1427هـ ثم سادسة عام 1428هـ

تفرغ بعد فصله من الجامعة للدعوة إلى الجهاد السلمي للنقلة من الحكم الجبري إلى الحكم الشوري(المنبثق من سلطة الأمة) الذي هو مقتضى البيعة الشرعية على كتاب الله وسنة رسوله صلى عليه وسلم:وكان نشاطه في ذلك عبر أسلوبين:
أولهما: العمل الجماعي:
 كالمشاركة في إنشاء لجنتي حقوق الإنسان عام 413هـ و1429هـ والمشاركة في إصدار بيانات سياسية من أهمها:
ثانيهما: الكتابة والتأليف في المجالات التالية:
*=مقاصد العقيدة وأصولها:


  1. لكي لايكون القرآن حمال أوجه(المصباح في زجاجة).
  2. لفسطاط الإسلام عمودان (قيم روحية وقيم مدنية)
  3. العدل والحرية(جناحان حلق بهما الإسلام)
  4. السلفية العليا الحكم الشوري عديل الصلاة أم السلفيات الدنيا الصلاة خلف الطغاة ما أقاموا الصلاة)
  5. تعليم القرآن الكريم بين منهج الراشديين أم مناهج التابعين؟ الدار العربية:بيروت 1424هـ(2003)م
  6. لكي لا نحول الإسلام إلى طقوس رهبانية بيروت. طبع 1424هـ (2004م)
  7. **=الفقه السياسي:
  8. البرهان بقوامة الأمة وسيادتها على السلطان (2011) مركز دار الناقد الثقافي
  9. يسألني ياسر ما هو الدستور (منظومة الإسلام دستورنا)
  10. المشكلة والحل(الحكم الجبري والشوري)
  11. الطريق الثالث:الدستور الإسلامي(منقذا من الحكم العضوض المتدثر بالإسلام والعروبة ومن الإمبريالية المتلبسة بالحداثةن
  12. ***=المجتمع المدني والجهاد السلمي
  13. العنف والعنف المضاد (العلاقة بين الضبط والانفجار)
  14. الكلمة لا الرصاصة 1414هـ. (الجهاد المدني الأكبر) بيروت1425هـ(2004م
  15. البحث عن عيني الزرقاء بيروت 1424هـ(2003م)
  16. ثلاثية المجتمع المدني  (البحث عن سر تقدم الغرب وتأخر العرب) الدار العربية للعلوم بيروت 1425هـ (2004م)
  17. ****= حقوق الإنسان والقضاء:
  18. حقوق المتهم في الإسلام(مخطوط)
  19. حقوق الإنسان في الإسلام 1411هـ لندن 1415هـ(1994م)
  20. معايير استقلال القضاء الدولية (في بوتقة الشريعة الإسلامية)
  21. استقلال القضاء السعودي لا يكون والملك جبري
  22. المشكل والحل: الاستبداد والشورى الدار العربية للعلوم (2004م)
*****=  دواوين شعر:
  1. صرخة خادم. طبع 1424 هـ بيروت الدار العربية للعلوم (2003م)
  2. خواطر تلميذ مقموع بيروت الدار العربية للعلوم طبع 1424هـ (2003م)
  3. الحسن البصري والحجاج في آخر الزمان من المسرح الذهني الشعري. بيروت.الدار العربية للعلوم طبع 1424هـ (2003م)
  4. مقهوي السجن
  5. لماذا فقأوا عيني زرقاء اليمامة؟
  6. أما بعد حرب الخليج
  7. قضاء يفترس حقوق الإنسان




هناك تعليق واحد:

  1. في عنوان المدونة تقول (للإنتقال من الحكم الجبري إلى الحكم الشوري), وفي تعريفك عن نفسك كما كتبت هنا أيضا تقول (للإنتقال من الحكم العضوض إلى الحكم الشوري).
    يا ليت ترسي لك على بر, هل نحن في الملك العضوض أو الملك الجبري؟ لأن في الحديث تفريق بينهما, ولأن الملك الجبري تأتي بعده خلافة على "منهاج النبوة", لا حكم ديموقراطي ولا شوري إلزامي.
    أم أننا في الملك العضوض وما تدعو إليه من حكم شوري إلزامي ديموقراطي هو الملك الجبري؟
    أوصل سلامي لجريدة الحياة وإيمان القحطاني صاحبة السوابق مع علمائنا أمثال الشيخ البراك.

    ردحذف